نبذة عن تاريخ الشركة

لقد التجأ السيد هاشم جاجاو مع أسرته من روميليا إلى تركيا في عام 1927، وتم إسكانهم أولا في يوزغات، ثم بورسا ومن ثم دورتيول أضنة. كما كان هاشم جاجاو يدير مخبزًا في روميليا، يبدأ في وطنه الجديد دورتيول أضنة في كسب رزقه من خلال استئجار مخبز وإدارته. وبعد 3 سنوات يأتي إلى أنقرة في عام 1930و يبدأ في تشغيل فرن الخبز في منطقة حمام اونو، ألا وهي منطقة تحت الحماية اليوم. فكان يُنتج طابقية (نوع من الرغيف والمسمي بـ بازلامة) في تلك الأوقات بدلا من الخبز، ولكن يتم إنتاج أول خبز في فرن أسرة جافجاف، ويتعرف أهل أنقرة مع الخبز لأول مرة. فتبدأ الأسرة في التطور بمرور الوقت. ولكن نتيجة للمصائب يضطر هاشم جاجاو في البدء من جديد بينما كان الهان جافجاف في 3 سنوات من عمره، ويبدأ تشغيل مطحنة سوداء (نوع مطحنة قديمة)  في أنقرة ماماك. فيبدأ الهان جافجاف أن يتعلم المهنة عند أبيه في هذا الأوان بينما يبلغ عمره 7 سنوات. بعد سنوات تأسس الأسرة مصنع الدقيق بوغاز إيجي في ماماك. وبعد 3 سنوات من إنشاء المصنع يكمل السيد الهان جافجاف المرحلة الثانوية من دراسته في سن 15 عامًا ويبدأ أن يعمل في المصنع بصفة أمين صندوق ومندوب مبيعات. وفي عام 1962 يغادر المصنع ويتولى محل المؤنة لأبيه في إسكيتلر. ويستمر السيد الهان جافجاف تجارته هناك حتى عام 1970 كما يبدأ تشغيل مصنع الدقيق في بولاتلي في نفس الفترة. وفي عام 1967 تشتري شركة أنقرة لصناعة الدقيق المساهمة العقار الكائن في موقع بالغات. فتأسس المصنع رغم تحديات كبيرة وتبدأ عملية الإنتاج في عام 1969 مع قدرة كسر 85 طن من القمح يوميا. وفى السنوات التالية يتم زيادة قدرة المصنع والوصول إلى 800 يوميا. لقد وصلت شركة أنقرة لصناعة الدقيق المساهمة إلى الشهرة والسمعة الحقيقية الراهنة في قطاعها بفضل مبادئ الصدق والدقة التي لم يتنازل عنها مؤسسنا إلهان جافجاف بأي شكل من الأشكال. 
كما يتولى منصب رئاسة مجلس إدارة المصانع السيد مراد جافجاف من عام 2017، وعضوي مجلس إدارتها هما السيد أوندر جافجاف والسيد محمد جافجاف. 

© 2020 Ankara Un Sanayii A.Ş.